قـــــلــــــــب الــقـــــــــانـــــون
اهلا بيك منورنا سجل معنا فهنا ماتريد

التعايش مع الكوارث الطبعية

اذهب الى الأسفل

التعايش مع الكوارث الطبعية

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 7 سبتمبر 2009 - 20:44


التعايش مع الكوارث الطبيعية
وهي الهيئة الحكومية التي تقدم التغطية Earthquake Commission قدم هذا المقال من قبل مفوضية الزلازل
.Natural Disaster Fund التأمينية للمباني السكنية ضد الكوارث الطبيعية وتدير صندوق الكوارث الطبيعية
تعتبر الكوارث الطبيعية جزءاً من الحياة في نيوزيلندا، ويعزى ذلك جزئياً لما يسميه العلماء الطبيعة الجيولوجية
النشطة للبلاد.
ولأن نيوزيلندا هي عبارة عن جزيرة تقع على حدود اثنتين من الصفائح الأرضية الكبرى، فهي عرضة لحدوث
الثورات البرآانية والزلازل وأمواج المد البحري العاتية (تسونامي).
آما أن البلاد تتعرض لهطول الكثير من الأمطار وفيها الكثير من الأنهار التي تجري في الوديان والسهول
والتلال والجبال شديدة المنحدرات، والعواصف الشديدة، ووجود سواحل طويلة تحيط بها بحار هائجة. آل ذلك
يؤدى إلى حدوث مخاطر أخرى آالانهيارات الأرضية والفيضانات والعواصف والتعرية الأرضية.
Taupo لقد تشكلت تضاريسنا بواسطة حوادث طبيعية ذات نطاق واسع مثل الثورات البرآانية المتعددة في توبو
، إذ أن بحيرة توبو الحالية الهادئة هي عبارة عن الفوهة التي خلّفها برآان هائل منذ حوالي 26,500 سنة مضت.
تقع أآبر منطقة مأهولة في نيوزيلندا وهي أوآلاند ضمن منطقة برآانية رئيسية، فتضاريسها مليئة بالبراآين
التي ظهرت من البحر منذ حوالي 600 سنة. Rangitoto القديمة، بما في ذلك منطقة رانغيتوتو
بنيت فوق منطقة فالق Upper Hutt و أبر هت Lower Hutt و لوّر هت Wellington آما أن مدن ولنغتون
أرضي نشط بالزلازل.
تشكّلت سلسلة الجبال الرائعة الواقعة في الجزيرة الجنوبية والتي تعرف بجبال الألب الجنوبية نتيجة آلاف من
السنين من الاصطدام عبر الفالق الألبي، وهي منطقة الاصطدام بين صفيحة المحيط الهادئ والصفيحة
الأسترالية. وغالباً ما تحدث الزلازل الضخمة عندما تتحرك تلك الصفائح الأرضية، وهذا يهدد مدينة
على وجه الخصوص. Christchurch آرايستشرتش
لقد تعلّم الناس التعايش مع هذه الكوارث الطبيعية منذ أيام الاستيطان الأولى في البلاد منذ حوالي 1000 سنة
مضت. فالتاريخ المحكي للماوريين يسجّل العديد من تلك الأحداث.
لقد أدى وصول الأوروبيين إلى البلاد إلى اتباع وسائل مختلفة في الاستيطان مما خلق نقاط ضعف جديدة،
وخاصة فيما يتعلق بالزلازل. فعلى سبيل المثال في عام 1848 ضرب زلزال بلغت قوته 7.1 بلدة ولنغتون في
بداية تأسيسها. وعلى الرغم من العدد القليل للوفيات الناجمة عن الزلزال والتي بلغت ثلاثة فقط، إلا أن البلدة ذات
المباني المبنية من الطابوق والحجارة في أغلبها دمرت بالكامل. وتبع ذلك الزلزال زلزال أقوى عام 1855 في
نفس المنطقة حيث بلغت قوته 8.2 ، مما تسبب في العديد من حالات الوفاة والكثير من الدمار.
آما حدثت آوارث أخرى آبيرة مثل:
عام 1846 (والذي تسبب بدفن قرية بالكامل وقتل 61 Tokaanu • الانهيار الأرضي في توآانو
شخصاً)
عام 1886 (والتي تسببت في مقتل ما لا يقل عن 153 Mt Tarawera • الثورة البرآانية لجبل تاراويرا
شخصاً)
عام 1929 (بلغت قوته 7.8 درجة وتسبب في مقتل 17 شخصا) Murchison • زلزال ميرآيسون
عام 1931 (بلغت قوته 7.8 درجة وتسبب في مقتل 256 شخصاً ودمر معظم Napier • زلزال نابيير
منطقة نابيير وهيستنجز)
عام 1942 (بلغت قوته 7.2 درجة وأدى إلى Wairarapa و وايرارابا Wellington • زلزال ولنغتون
حدوث إصابات ودمار واسع)
عام 1947 (أدى إلى إتلاف المباني Gisborne • أمواج المد البحري العاتية (تسونامي) على غيزبورن
الواقعة في المناطق الساحلية شمال المدينة)
عام 1968 (بلغت قوته 7 درجة وأدى إلى وفاة ثلاث أشخاص) Inangahua • زلزال إنانغاهوا
عام 1987 (بلغت قوته 6.3 درجة وأدى إلى حدوث بعض الإصابات Edgecumbe • زلزال إيدجكمب
والكثير من الدمار).
ومنذ ذلك الحين حدثت العديد من الهزات الأرضية الصغيرة التي تسببت في حدوث أضرار، آما حدثت العديد
من الهزات الأرضية القوية التي آان مرآزها بعيداً عن المناطق المأهولة، زلزال آبير آاد يوقع الكثير من
في شهر أغسطس (آب) عام 2003 وقد آان ذلك أقوى زلزال Fiordland الأضرار وهو زلزال فيوردلاند
يحدث ضمن الأراضي النيوزيلندية منذ عام 1968 وآان أقرب تجمع بشري إلى مرآز الزلزال هو بلدة تي أنو
ومع ذلك فقد آان الدمار آبيراً مما أدى إلى تقديم حوالي 3000 طلب تعويض تأميني من مفوضية .Te Anau
الزلازل.
عام 1942 في تدمير Wairarapa و وايرارابا Wellington وقد تسبب الزلزال الذي ضرب منطقتي ولنغتون
مئات المباني أو إعطابها بشكل آبير. وقد بقي العديد من تلك المباني بدون تصليح لعدة سنوات، ويعود السبب
الرئيسي في ذلك إلى أن معظم الناس لم يكن لديهم تأمين آاف آنئذ. ولذا فقد قامت الحكومة بتأسيس ما سمي
لتقديم Earthquake and War Damage Commission حينذاك مفوضية الزلازل وأضرار الحروب
التأمين الذي يمكن للناس تحمل تكاليفه. وتم فيما بعد إضافة آوارث طبيعية أخرى لبرنامج التأمين وتم شطب بند
أضرار الحروب. وتقدم مفوضية الزلازل حالياً تغطية تأمينية للزلازل والانهيارات الأرضية والثورات البرآانية
وأمواج المد البحري العاتية (تسونامي) والانبعاثات الأرضية الحارة.
يهدف هذا البرنامج لمساعدة النيوزيلنديين على العودة لمنازلهم أو إلى منازل جديدة بالسرعة الممكنة بعد حدوث
الكوارث.
عندما يقوم أصحاب المنازل بشراء التأمين العام على منازلهم ومحتوياتها يدفعون رسماً إلزامياً بسيطاً للحصول
على التغطية التأمينية لمفوضية الزلازل. وقد تراآمت تلك الرسوم في صندوق الكوارث الطبيعية ووصلت حالياً
إلى ما يزيد عن 5 مليارات دولار. وبالإضافة لذلك فإن لدى مفوضية الزلازل برنامج إعادة تأمين بمليارات
الدولارات وضماناً حكومياً لتغطية أي نقص في الالتزامات.
بالنسبة GST تقدم مفوضية الزلازل تغطية تأمينية تصل إلى 100,000 دولار + ضريبة البضائع والخدمات
بالنسبة لمحتويات المنزل. وهناك بعض التغطية GST للمنزل و 20,000 دولار + ضريبة البضائع والخدمات
التأمينية على الأرض التي أقيم عليها المنزل. وفي الوقت الذي تبدو فيه هذه المبالغ قليلة إذا أخذنا أسعار المنازل
الحديثة في الحسبان، فإن الأضرار التي تصيب المنازل في معظم الحالات هي أضرار جزئية وهذه المبالغ آافية
لتغطية نفقات التصليح.
تقدم العديد من شرآات التأمين الخاصة التغطي التأمينية على الخسائر أآثر من حدود التعويضات التي تقدمها
مفوضية الزلازل، وهو ما يسمى بالتغطية التأمينية الإضافية. ومن المهم معرفة فيما إذا آنت ستحصل على تلك
التغطية بشكل ذاتي من شرآة تأمينك الخاصة أو فيما إذا آان عليك الترتيب لذلك.
ولحسن الحظ فقد شهدت نيوزيلندا فترة هدوء زلزالي منذ تأسيس مفوضية الزلازل. ومع ذلك فقد تم تقديم
18,000 طلب للتعويض عن أضرار ناتجة عن الهزات الأرضية عبر الأعوام من 1997 و حتى 2006 بتكلفة
إجمالية للمفوضية بلغت 33،7 مليون دولار.
تحدث الإنهيارات الأرضية باستمرار، وقد تلقت مفوضية الزلازل 13،000 طلب تعويض خلال نفس الفترة
بتلكفة إجمالية بلغت 132،3 مليون دولار.
لا ينبغي لأصحاب المنازل الاهتمام بالطقس فقط وبعدم توفر تغطية تأمينية آافية ضد الكوارث الطبيعية. يجب
عليهم التعرف على المخاطر المحتملة في منطقتهم والاستعداد للكوارث.
تتضمن الاستعدادات للكوارث ما يلي:
توفير مجموعة احتياجات للبقاء على قيد الحياة ومجموعة أدوات للخروج
التحقق من قوة بنية المنزل وثبات أساساته
ربط سخانات الماء وقطع الأثاث المرتفعة
إحكام المداخن والمواقد غير المثبتة
إحكام ربط الأشياء الأخرى التي قد تقع داخل المنزل
التأآد من أن الأماآن المنحدرة وجدران تثبيتها متماسكة
(اطلب استشارات ومساعدة المختصين عند الحاجة)
تنعكس تجربة نيوزيلندا الطويلة في التعرض للكوارث الطبيعية أيضاً في معايير البناء المتطورة، إذ تعتبر
المباني في نيوزيلندا من أآثر المباني أماناً في العالم.
وهي تتحمل الزلازل NZS ومنذ عام 1975 بدأ بناء المنازل من الخشب وفق معايير بناء أطلق عليها 3604
.NZS بشكل جيد. منذ عام 1985 بدأ بناء المنازل الإسمنتية وفق معايير مماثلة هي 4229
لقد تم بناء معظم المنازل القديمة وفق معايير بناء جيدة وتم تعديل العديد من المنازل للالتزام بمعايير أعلى للبناء.
وهناك حاجة لإجراء بعض أعمال الإصلاح في بعض المنازل. إذا آانت لديك أية شكوك اطلب الاستشارة من
جهات خدمات فحص المنازل.
من المهم أن تكون أساسات المنزل وطريقة تثبيت المنزل فوق الأساسات قوية ومحكمة. ومن الأفضل التحقق من
ذلك في المنازل القديمة.
avatar
Admin
المدير العام

عدد الرسائل : 2395
العمر : 33
العمل/الدراسه : محامي *
رقم العضويه : 1
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 09/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://loi2arab.briceboard.com/index.htm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى